You have reached the website

GO BACK TO INTRODUCTION "LIFECYCLE"

Initiatives On
The Ground

نظرًا لأن أي برنامج عالمي قد يكون غير ملموس النتائج في بعض
جوانبه، فإننا نود استعراض بعض المبادرات المحلية لبيان الإجراءات
التي ننفذها على أرض الواقع بالتعاون مع شركائنا ؛ مع بيان إنجازاتنا
بالأرقام والإحصاءات على المستوى المحلي. ونأمل أن يسهم ذلك في
الوقوف على فهم أوفى لطبيعة التغييرات التي نُحدثها على أرض الواقع.

قصة المبادرة

تنتج البرازيل نحو ثلث إنتاج العالم من البن، وهي أكبر دولة منتجة للبن على مستوى العالم بفارق كبير عن أقرب منافسها. ومن ثم، فهي من أهم الدول الموردة لبن منتجاتنا بطبيعة الحال.

بعض ممارسات إنتاج البن في البرازيل معتمدة وفق معايير اتحاد 4C، كما يعتمد المزارعون أساليب متقدمة في زراعة البن.

كما استحدثنا برنامجًا محددًا في منطقة مونتي سانتو ( بولاية ميناس جيريس الجنوبية ) بلتعان مع شريكينا المحليين كويكس وكوزوب اللذين توليا مهام التنفيذ. وتتمثل أهدافنا الرئيسة في الارتقاء بممارسات المزارعين المحلية وبأوضاعهم المعيشية، مع التركيز على إتاحة مياه الشرب والمعالجة الصحيحة للمخلفات المائية.

 

إجراءات عملنا المحلية

سعيًا إلى الارتقاء بممارسات الزراعة المسؤولة وأساليب الاستزراع والإنتاجية، نقدم التدريب لمجموعات صغيرة من المزراعين لتحقيق تلك الأهداف. ومنذ العام 2012، تم تدريب 91 مزارعًا على أيدي خبراء متخصصين في مجالات الزراعة والاستنبات، واشتملت التدريبات على مواضيع مثل استخدام المبيدات الحشرية ومعالجة المياه والإدارة العامة للمزارع.

ما نقدم خدمات تحليل التربة والأوراق من خلال قسائم مجانية نوزعها على المزارعين ؛ وهو ما يتيح لهم تحسين كميات الأسمدة المستخدمة. وقد مولنا نحو 100 تحليل خلال العام الماضي ؛ هادفين من ذلك إلى تعظيم إنتاجية النباتات، مع تقليل تكاليف المدخلات الزراعية والحد من مخاطر التسريب المفضية إلى التلوث.

سعيًا إلى تحسين الأوضاع المعيشية للمزارعين، وفرنا التمويل لإنشاء سبعة خزانات للصرف خلال العام 2012 من أجل معالجة المخلفات المائية الناجمة عن زراعة البن.

 

الخطوات التالية

نواصل التعاون مع الشركاء المحليين في هذا البرنامج لمساعدة المزارعين البرازيليين على استحداث ممارسات زراعية أكثر تحليًا بالمسؤولية.

سنواصل خلال العام 2013 تقديم المساعدة للمزارعين المحليين وتدريب أكثر من 100 مزراع جديد مع التركيز على توعية السيدات المحليات بمتطلبات التغذية المتوازنة. بالإضافة إلى ذلك، سنجري 900 تحليل جديد للتربة وأوراق النباتات للارتقاء بممارسات التسميد. كما نخطط لتنفيذ نظام متكامل لمكافحة الحشرات من أجل الحد من استخدام الكيماويات.

نركز خلال العام الجاري أيضًا على المساعدة في المحافظة على موارد المياه المحلية في ظل امتلاك بعض المرازعين مياه ينبوعية. وسنوفر التمويل الاستثماري اللازم للمزارعين من أجمل حماية تلك الموارد – مثل تمويل الزراعات والسياجات. علاوة على ذلك، من المقرر تمويل ثمانية خزانات صرف إضافية خلال العام 2013، كما سنوفر المعالجات بالكلورين لمساعدة المزارعين في الحصول على مياه صالحة للشرب.

قصة المبادرة

يبلغ إجمالي إنتاج كينيا السنوي من البن 50 ألف طن، فيما يصل عدد العاملين في زراعة البن من الكينيين إلى 250 ألف طن. ومن منظور تاريخي، تعد كينيا منتجًا مهمًا للبن ؛ إلا أن مزارعي البن في كينيا لا يزالون من أفقر المزارعين على مستوى العالم (إذ تقل دخولهم عن 12 دولار في الشهر ). ولأننا من مشتري البن الكيني منذ أكثر من 30 عامًا، فقد استحدثنا مشروعًا لمساعدة مزارعي البن على تحسين أرباحهم مع تشجيعهم على الأخذ بممارسات مسؤولة في الزراعة.

أقمنا شراكة في أواخر العام 2011 مع شركة "خدمات إدارة القهوة المحدودة ( CMS ) من أجل تنفيذ مشروع ممتد لثلاث سنوات ويستهدف 26 ألف منزل من منازل المزارعين في مختلف مناطق زراعة البن قرب مدينة نيري، وبالتعاون مع جمعية 9 FCS ( جمعية المزراعين التعاونية ) قدمنا 27 مطحنة رطبة في تلك المنطقة.

 

إجراءات عملنا المحلية

راعينا تحقيق ثلاثة أهداف أساسية في مشروعنا، هي :

  • تحسين الجودة وزيادة العوائد من خلال التوريد المباشر؛
  • تحسين الأداء البيئي في الأوساط الزراعية ؛
  • تزويد المزارعين بشتلات أعلى إنتاجية وأكثر مقاومة للآفات.

يتمثل أحد الجوانب الأساسية لجهود مساعدة المزارعين على زيادة إنتاجية المحاصيل في اكتشاف أفضل شتلات البن المناسبة لمناطق هؤلاء المزراعين. ولتحقيق ذلك، زرعنا 26 منطقة تجريبية راعينا فيها الأنشطة المناسبة للتعامل مع محاصيل البن حسب التنوع المناخي، مع استغلال تلك المزروعات في تدريب المزراعين على ممارسات الإنتاج الزراعي المناسبة. واشتمل ذلك على الاستعانة بستة مهندسين زراعيين بنظام الدوام الكامل لإدارة تلك المناطق التجريبية.

 

قدمنا خدمات التدريب لنحو 371 مزارعًا رائدًا تولوا هم بدورهم تدريب 16 ألف مزارع آخر داخل كينيا من أجل المساعدة في الأخذ بأساليب الزراعة المسؤولة – مثل تقليل استخدام الكيماويات، واستخراج السماد العضوي من قشور البن بدلا من حرقها، وزراعة عشب النجيلة للحماية من تآكل التربة. كان من بين المتدربين المذكورين 74 سيدة، وواكب ذلك استحداث برنامج محدد لتمكينهن.

وللمساعدة في زيادة الإنتاجية المحصولية وتحسين جودة النباتات لجعلها أكثر تناسبًا مع الأوضاع المحلية، تم تنفيذ تسعة لدائن شجرية مظللة لإنتاج أكثر من 172 ألف شتلة. علاوة على ذلك، وسعيًا للصورة المثلى من استخدام الأسمدة وتمكين المزارعين من تحقيق معايير الاعتماد المتبعة لدى اتحاد 4C، فقد قمنها بتحليل 2470 عينة من عينات التربة بعد أخذها من 1250 موقعًا زراعيًا.

 
 

الخطوات التالية

نخطط لمواصلة تلك المبادرات وتمديد نطاق المشاريع ؛ مع الإبقاء على المزارع التجريبية كمواقع تدريبية للمزارعين وإنتاج الشتلات الأكثر مناسبة للبيئة المحلية، مع المراقبة الدائمة لجودة البن المنتج.

يتمثل هدفنا للعام 2014 في تمكين 28 ألف منتج بن من العمل وفق معايير اتحاد 4C، واعتماد خمسة مشاتل من أصل كل تسعة مشاتل. وهذا من شأنه الإسهام في تمكين المزيد من مزراعي البن في كينيا من الأخذ بمعايير المدونة المشتركة لمنتجي القهوة ( 4C ) بحلول نهاية المشروع.

قصة المبادرة

تعد إثيوبيا مهد البن تاريخيًا ؛ إذ اكتشف الرعاة هذه النبتة عندما كانت قطعان ماشيتهم تنشط بعد أكل ثمار شجرة البن التي لم تكن معروفة في حينها ؛ فما كان من الرعاة حينها إلا أن أقدموا على طهي ثمار البن على النار وإنتاج شيء هو ما بات يعرف اليوم باسم "القهوة". تنتج إثيوبيا أكثر من 300 ألف طن سنويًا من البن، وتعد من أكثر مواطن زراعة البن العربي جودةً في العالم أجمع. يستأثر إنتاج البن بحصة الربع تقريبًا من صادرات إثيوبيا، وبذلك يوفر العمل للملايين من صغار المزارعين.

لكن بالرغم من الجودة العالية للبن الإثيوبي، ونظرًا لمحدودية المساعدة الفنية والأدوات المتخصصة اللازمة لتنفيذ ممارسات زراعية جيدة، ومع اقتران ذلك بضعف التنسيق والإحصاء والمتابعة، فإن المزارعين المحليين غير متكاملين مع الأسواق التجارية وما زالوا يواجهون دائرة مفرغة من تراجع معلادت الإنتاج وتفاقم المديونية.

وبوصفنا أكبر مستخدم للبن الإثيوبي لدى "نسكافيه"، فقد كان لزامًا علينا أن نجد وسيلة لتحسين جودة البن الذي ينتجه المزارعون، وتعزيز جهود الإحصاء والمتابعة، مع مساعدتهم في تنفيذ ممارسات زراعية واستنباتية مسؤولة.

لذلك، دخلنا في شراكة مع "مؤسسة بيل وميليندا غيتس" وتعاقدنا مع منظمة عالمية غير حكومية تحمل اسم "مبادرة تكنو سيرف كوفي" لتكون شريكنا التنفيذي في التعاون مع المزارعين حتى يتسنى لهم المضي قدُمًا وتحقيق المستوى المطلوب من الارتقاء لمواكبة المعايير العالمية.

تعاونا منذ العام 2009 مع صغار المزارعين في مناطق زراعة البن جنوب إثيوبيا من أجل مساعدتهم في اكتساب المهارات الحديثة الرامية إلى زيادة جودة البن ومعدلات الإنتاجية، وهو ما يعني زيادة الدخل ورسم مستقبل حميد للأجيال المقبلة

 

إجراءات عملنا المحلية

نسعى إلى مواجهة تلك التحديات من عدة جوانب، ومنها إقدام NESCAFÉ® Dolce Gusto® وشركاؤها على تقديم المساندة الفنية للمزارعين ولجان الإدارة في جمعياتهم المختصة بالهندسة الزراعية والمعالجة الأولية ؛ وذلك لتحسين جودة البن وإنتاجيته.

كما نقدم المساعدة للمزارعين من أجل الأخذ بأساليب زراعية أكثر مسؤولية في جوانب محددة – مثل إدارة المخلفات المائية وتآكل التربة والتسميد العضوي وعمل السبخات والبحيرات واكتساب المهارات اللازمة لإدارة المزارع ورعايتها. ومنذ العام 2012، تم تدريب حوالي 10 آلاف مزارع على أيدي خبراء متخصصين في الزراعة والاستنبات، وبلغت نسبة المرأة من هؤلاء 35 %.

من جانب آخر، قدمنا المساعدة لتطوير 13 مطحنة رطبة مملوكة لمزراعين في إطار "مبادرة البن" بالتعاون مع مؤسسة "بيل وميليندا غيتس". علاوة على ذلك، توفر "تكنو سيرف" المساعدة الفنية في تشغيل وإدارة المطاحن الرطبة، بالإضافة إلى التعاون الوثيق مع الأطراف المعنية على صعيد تطوير الأعمال وحوكمة التعاونيات.

ومن خلال ارتقاء بمستوى الجودة والإنتاجية، فقد أتاحت المطاحن الرطبة المطورة للمزارعين وسيلة لإنتاج البن النظيف عالي الجودة وبمعدلات متسقة ؛ وهو ما أسهم من تحسين الدخل مع ازدياد العوائد ؛ علمًا بأن البن النظيف يتيح عوائد أعلى بنسبة 50 % تقريبًا من البن غير النظيف.

 

الخطوات التالية

تهدف هذه المبادرة إلى الحرص على استفادة مزارعي البن من الطلب المتسارع والمتزايد والمستقر على أنواع البن رفيعة الجودة في الأسواق – وذلك من خلال تدريب المزارعين وربطهم بالأسواق.

وبالتاون مع الشركاء المحليين، نخطط لمواصلة جهودنا في توفير التدريب الهندسي الزراعي لأكثر من 20 ألفًا من مزارعي البن في إثيوبيا من أجل الأخذ بممارسات زراعية أكثر مسؤولية وإنتاجية. في هذه الأثناء، نستهدف تدريب الكوادر في 26 مطحنة رطبة بحلول العام 2014 للارتقاء بمستويات الجودة والإنتاجية.

يتمثل هدفنا في مواصلة تقديم المساعدة للمزارعين والتعاون الوثيق معهم لتمكينهم من الأخذ بأفضل الممارسات ؛ بما يضمن تعزيز جودة البن ومعدلات إنتاجيته وجوانب الإحصاء والمتابعة. كما نهدف إلى الوصول لنسبة 100 % من حيث توريد البن الأخضر وممارسات المتابعة المتعلقة به. وبعد ذلك سنتمكن من زيادة مصادرنا الإثيوبية زيادةً مستدامة.